المعاناة في سوريا

استمرار المعاناة في سوريا - الأزمة السورية

استمرار المعاناة في سوريا

استمرار المعاناة

كان يوماً جميلاً صباح يوم السبت 13 أكتوبر 2012، حين عبرنا النهر للوصول إلى سوريا قادمين من تركيا. لم تكن هنالك أي نقاط تفتيش، ولم يـُطلب منا جوازات سفر. وقد بدا الأمر وكأنه خارج القانون.

كان هناك من الشباب المتحمس الذين استقبلونا باهتمام ونحن نمر على مزارع رمان تـُقدر مساحتها بعدد لا حصر له من الهكتارات وقد ذهبت كلها سدى؛ إنها الحرب، لم يعد هناك اقتصاد، فقد ضاع جهد العامة من المزارعين وضاعت معه أرواحهم. وقد تم نقلنا على الفور إلى مركز مدينة درقوش، وهي آخر المناطق التي وقعت في أيدي الثوار بعد أن تم تحريرها قبل أربعة أيام فقط من قوات الأسد. لقد أُخبرنا عن مكان الموقع المواتي الذي كان يتمركز عليه القناصة لاستهداف وقتل المدنيين. وبينما كنا نتجول في الأماكن الدينية التي أُحرقت وتم قصفها عمداً، إذا بالفوضى تعم والمدافع والقذائف تتساقط بغزارة على كل أرجاء المدينة، ودوي القصف ونيران الأسلحة تـُسمع من بعيد، وسحب الدخان بادية للعيان في كل مكان؛ لقد عادت قوات الأسد.

حينها، دفعونا مضيفونا بقوة إلى داخل السيارات خوفاً منهم على سلامتنا، بل وبدافع الإرباك والذعر من أن تصطدم سيارتنا ونحن مهرعين نزولاً من على الجبل. إن هؤلاء الناس معرضين للخطر، في ظل وفاة أكثر من 200 مدني يومياً، وهذا بالتأكيد يستدعي التعاطف معهم. لقد ناشدونا قائلين: "صحيح أن المدينة قد تم تحريرها، لكنها ليست آمنة."

وسرعان ما جاوزتنا مركبة مليئة بالنساء والأطفال مهرعة نحو الحدود التركية. وبدت واضحة إصابات الأشخاص التي تعرضوا لها جراء الأشجار الكثيفة أثناء هروبهم عبر المناطق الجبلية. وقد زرنا مخيماً في منطقة زراعية مفتوحة كان قد وصل إليه 200 لاجئ للتو في محاولة لنيل الهدوء وسط فوضى عارمة. وكان الصمت يهيمن على الأطفال والشحوب يغطي وجوههم، في حين كانت النساء ملثمات الوجوه بسبب مجتمعهن المحافظ وبسبب الحرج من كونهن دون مأوى في وطنهن. ثم حدث ما لم يخطر بالبال، إذ دنت مجموعة من النساء منا (ونحن رجال أجانب بالنسبة لهن) ليبحن بما في صدورهن. إن هذا التصرف غير المألوف يمثل بالتأكيد نحيب اليأس. وكانت المتحدثة باسمهن الأستاذة نود، مدرسة إنجليزي.

ومن كلماتها الأولى، وقع في النفس الأثر. قالت إن "الأسد عديم الرحمة. إنهم يطلقون النار على المدنيين ثم تسقط القذائف، ألم يكن بمقدورهم تحذيرنا ومطالبة المدنيين بمغادرة المكان قبل أن يهاجموا؟ إننا شعب محب للسلام، لماذا يفعل بنا هكذا؟ وهذا السيناريو يتكرر كل يوم متسبباً بنزوح ما بين 20 إلى 30 ألف شخص في كل مرة." ثم مر رجل والدموع في عينيه وقال "إنهم يطلقون النار على النساء والأطفال."

ثم واصلت نود كلامها متسائلةً "لماذا تخلى العالم عنا، ما الذي جنيناه؟ إننا فقط طالبنا بحياةٍ أفضل وبتحسين السياسات عبر مسيرات سلمية على الشوارع وفي أيدينا لافتات. ماذا بوسعنا أن نفعل، في ظل انعدام الخبز والغذاء والماء والكهرباء، وفصل الشتاء بات على الأبواب؟ إنها أوضاع لا يمكن العيش فيها. من ذا الذي يستطيع أن يحيا في ظل هذه الظروف؟ إننا نريد الذهاب إلى ديارنا، لكنها ليست آمنة. والمستضعفين من الأطفال الذين لا حول لهم ولا قوة، هل بمقدورهم فعل شيء؟" ثم بدأ صوتها يتغير ولم تستطع حبس دمعتها. ونظرت إليَ بتمعن وسألت "هل ستساعدوننا؟ هل ستساعدون الأطفال؟ كيف سنتمكن من إطعامهم؟ هل بإمكانكم توفير الغذاء؟ إنهم بحاجة إلى الحليب وإلى ما ينامون عليه وإلى ما يدفأ أجسامهم."

إن كرامتهم لا تسمح لهم بالعويل أو الصراخ أو الطلب بإلحاح. إنهم لا يتفوهون سوى بطلب بسيط ومهذب متبوع بنفس العبارة التي قد سمعناها أكثر من 50 مرة خلال اليومين الماضيين، وهي "لم يرجع أحد. إننا نواجه مصيرنا لوحدنا، لقد تخلى عنا العالم."

وعندما كنا نستعد للمغادرة المنطقة، أتى ألينا الأطفال الصغار بكل احترام وصافحونا قائلين "شكراً لكم، شكراً لكم." ورغم أنهم لا يتوقعون عودتنا، بسبب أن هذا هو الحال السائد، إلا أنهم أظهروا لنا لطفهم بعاطفة برئية وصادقة.

لقد غادرنا نحو مركز المدينة التي كانت قذائف المدفعية تسقط حولها قبيل فترة قصيرة. لقد حان وقت العمل، حان الوقت لفعل شيء، حان الوقت لوضع حدٍ لعزلتهم. كنا نبحث عن مبنى يمكن استخدامه لتقديم خدمات الطوارئ الطبية ليكون أول مرفق من نوعه في المنطقة يقوم مقام مركز رئيسي تحال إليه الحالات من 15 مدينة، وقد وجدنا الموقع المناسب. إن جنوب أفريقيا سوف تتجاوب سريعاً، داخل سوريا. وقد تطوع عدد من الأطباء وقاموا بالفعل بتسجل أسمائهم، على الرغم من أننا لم نطلب منهم ذلك بعد.

أماكن نشاطاتنا

أخبارنا

مؤسسة وقف الواقفين توزع المعونات على مدارس بيلهار و ويسترن كيب مؤسسة وقف الواقفين توزع المعونات على مدارس بيلهار و ويسترن كيب مؤسسة وقف الواقفين توزع المعونات على مدارس بيلهار و ويسترن كيب...
مساعدات مؤسسة وقف الواقفين العالمية لمدارس الكيب الغربية مساعدات مؤسسة وقف الواقفين العالمية لمدارس الكيب الغربية مساعدات مؤسسة وقف الواقفين العالمية لمدارس الكيب الغربية...
معونات مقدمة من مؤسسة وقف الواقفين لسكان موكوباني معونات مقدمة من مؤسسة وقف الواقفين لسكان موكوباني معونات مقدمة من مؤسسة وقف الواقفين لسكان موكوباني...
شكراً للجميع – شفيق مورتون شكراً للسيد امتياز سليمان و مؤسسة وقف الواقفين العالمية شكراً للسيد امتياز سليمان و مؤسسة وقف الواقفين العالمية...
مزرعة الأمل - مؤسسة وقف الواقفين مستمرة بتقديم مساعداتها مزرعة الأمل - مؤسسة وقف الواقفين مستمرة بتقديم مساعداتها مزرعة الأمل - مؤسسة وقف الواقفين مستمرة بتقديم مساعداتها...

اليمن

تجهيز شحنة مساعدات إنسانية لليمن تجهيز شحنة مساعدات إنسانية لليمن...
توزيع المساعدات في منطقتي مشرة و عدنان في محافظة تعز اليمنية توزيع المساعدات في منطقتي مشرة و عدنان في محافظة تعز اليمنية توزيع المساعدات في منطقتي مشرة و عدنان في محافظة تعز اليمنية...
توزيع طعام للأطفال بمحافظة تعز باليمن توزيع طعام للأطفال بمحافظة تعز باليمن توزيع طعام للأطفال بمحافظة تعز...
تقديم المساعدات للنازحين في منطقة باب المندب باليمن تقديم المساعدات للنازحين في منطقة باب المندب باليمن تقديم المساعدات للنازحين في منطقة باب المندب...
مؤسسة وقف الواقفين العالمية تدعم التعليم في اليمن مؤسسة وقف الواقفين العالمية تدعم التعليم في اليمن مؤسسة وقف الواقفين العالمية تدعم التعليم في...

تابعونا

تابعنا لتبقى على اطلاع بآخر الأحداث

GOTG mailing list  GOTG Mailing List
الإسم*

البريد الإلكتروني*

التغطية الإعلامية